الصفحة الأساسية > البديل الوطني > تشديد المراقبة البوليسية على راضية النصراوي

تشديد المراقبة البوليسية على راضية النصراوي

الاثنين 25 كانون الثاني (يناير) 2010

كثف البوليس السياسي ابتداء من يوم 11 جانفي من مراقبته اللصيقة للأستاذة راضية النصراوي، كما زاد عدد الأعوان الذين يراقبون منزلها بشكل ملحوظ. وللتذكير فإن الأستاذة راضية النصراوي تتعرّض لضغوط بوليسية اشتدت خاصة بعد المهزلة الانتخابية الأخيرة حيث تمّ منعها من السفر وتوجيه استدعاء لها للحضور لدى فرقة مقاومة الإجرام للتحقيق معها في قضية من صنع البوليس. كما لا يزال زوجها، الرفيق حمه الهمامي، ملاحقا، بعد أن تم الاعتداء عليه في المطار ومنعه من السفر ومحاصرة منزله بأعداد كبيرة من البوليس في محاولة لاعتقاله. ولا يخفى على أحد أن ما تتعرّض له راضية النصراوي وزوجها هو بسبب نشاطهما الحقوقي والسياسي الذي أقلق نظام بن علي الذي لم يعد يطيق نقدا وهو يعدّ العدة لتأبيد حكمه الاستبدادي عبر التمديد أو التوريث.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني