الصفحة الأساسية > بديل الشباب > بيان العودة المدرسية
اتحاد الشباب الشيوعي التونسي:
بيان العودة المدرسية
15 أيلول (سبتمبر) 2011

تلامذة تونس الأحرار،
إن الحركة التلمذية قد لعبت دورا رئيسيا ومحددا في الحراك الثوري الذي شهدته تونس بداية في 17 ديسمبر يوم انتفض الشعب بكل فئاته وشرائحه المضطهدة ضد الظلم والاستبداد لتتواصل التحركات والمسيرات الحاشدة التي نادت بإسقاط النظام وإرساء الحرية والعدالة والكرامة الوطنية لتتوج يوم 14 جانفي بإسقاط الدكتاتور بن علي معلنة بداية مسار ثوري متواصل ضد الفساد والاضطهاد.

لذلك فإن العودة المدرسية هذه السنة تعتبر متميزة عن السنوات الفارطة باعتبارها الأولى بعد" ثورة الكرامة "في هذا الوطن العزيز الذي عاش ويلات الظلم والقهر أكثر من خمسين سنة من الحكم الفردي المطلق الذي أخرست فيه كل الأصوات الحرة والنزيهة وسلبت فيه كل الحقوق والحريات.

وهو ما كان له التأثير العميق في تجربة بناء الحركة التلمذية التي لاقت الأمرين في ظل نظام بن علي حيث عمل على تفكيكها وقمعها وتهميشها عبر ضرب المنظومة التعليمية وإفراغها من محتواها العلمي والبيداغوجي، وزرع ثقافة الخوف والخمول لإلهائها عن دورها الحقيقي في إسناد الحركة الشعبية والانحياز لقضايا الشعب من اجل الانعتاق والحرية والكرامة الوطنية.

أبناء شعبنا الثائر
إن شباب هذا الوطن العزيز الذي قاوم الدكتاتورية وتصدى لها وأطاح بالدكتاتور لا يمكن له أن يحقق خلاصه الكامل وحريته المنشودة إلا بالتصدي لقوى الثورة المضادة والتشهير بها. إن قوى الالتفاف ما زالت متأهبة للانقضاض على المكاسب التي حققها شعبنا، رغم ما تكبده من تضحيات جسام من شهداء وجرحى ومعتقلين وسجناء منهم من ينتمي إلى الحركة التلمذية المناضلة.

لقد أضحى من الضروري اليوم مواصلة النضال من أجل استكمال مهام الثورة وإرساء البديل الثوري الحقيقي الذي يحقق سيادة الشعب ويقطع الطريق أمام كل أشكال الالتفاف وإعادة إنتاج منظومة الاستبداد والدكتاتورية.

تلامذة تونس الأحرار
على الحركة التلمذية اليوم أن تتوحد وتنظم صفوفها من اجل أن تلعب الدور الرئيسي في هذا المسار الثوري والمشاركة في جميع معارك شعبنا الصامد وتوجيهه إلى الأهداف التي تخدم مصالحه، وهذا ما يستوجب اليوم:
- أولا، التفكير في بعث جبهة تلمذية ديمقراطية وطنية وثورية كأولوية مطلقة للدفاع عن ثورة الشعب التونسي والمساهمة الفعلية والنشيطة في بناء تونس الجديدة على أساس ديمقراطي ثوري يقطع مع كل أشكال القمع والاستغلال والنهب والتبعية.
- ثانيا، تعميق التشاور والنقاش حول قضية الانتظام النقابي التلمذي لبعث إطار نقابي مستقل وموحد ينتظم صلبه عموم تلامذة تونس للدفاع عن مصالحهم المادية والمعنوية والبيداغوجية وتوحيد ممارستهم النضالية لإضفاء طابع علمي وعصري على المنظومة التعليمية والنضال من أجل مجانية التعليم والمضمون الوطني والديمقراطي في البرامج، والقطع مع عقلية الاتجار بالتعليم وجعله مصدرا للربح والثراء لضمان المساواة في الحظوظ والقضاء على كل أشكال التمييز أو الإقصاء أو خلق صنفين من التعليم واحد للأغنياء وآخر للمفقرين من أبناء الشعب التونسي، على أن يكون هذا الإطار النقابي رافدا من روافد نضال شعبنا الأبي في صراعه ضد قوى الثورة المضادة وضد رموز الفساد والمستكرشين الذين يسعون إلى تحقيق الربح والربح الأقصى على حساب مستقبل أبناء شعبنا.

- الحركة التلمذية جزأ لا يتجزأ من الحركة الشعبية
- المجد للشهداء
- السلطة للشعب
- من أجل استكمال مهام الثورة
- من أجل جبهة تلمذية ديمقراطية ثورية

اتحاد الشباب الشيوعي التونسي
تونس في 15 سبتمبر 2011


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني