الصفحة الأساسية > بديل الشباب > بيان
إثر دخول عدد من مساجين اتحاد الطلبة في إضراب عن الطعام:
بيان
30 كانون الأول (ديسمبر) 2009

علمت الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب أن عددا من الطلبة الذين صدرت ضدّهم أحكام بالسجن والموقوفين بالسجن المدني بالمرناقية (غربي العاصمة تونس) أعلنوا دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام، مباشرة بعد صدور الأحكام ضدّهم بجلسة يوم 21 ديسمبر 2009.

وقد تأكد للجمعية إضراب كل من زهير الزويدي، ضمير بن عليّة، عبد القادر الهاشمي، ورفيق الزغيدي وطارق الزحزاح عن الطعام.

ومن جهة أخرى أعلمت عائلة الزغيدي أن زيارتها الأخيرة تمت تحت مراقبة أحد أعوان السجون، ويأتي هذا الإضراب حسب معلومات وصلت للجمعية احتجاجا عن المحاكمة غير العادلة، وكذلك على الأحكام القاسية وغير المتناسبة التي صدرت بحق المضربين.

إن الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب:
- تعبر عن تضامنها مع الطلبة المضربين عن الطعام، وتنبه إلى أن الإضراب قد يؤدي إلى تدهور حالتهم الصحية في حالة استمراره.
- تطالب إدارة السجن إلى متابعة حالتهم الصحية بكامل الجدية.
- تدعو السلطات إلى الإفراج الفوري عن كل الطلبة المسجونين وتمكينهم من العودة إلى مقاعد الدراسة

تونس في: 29 ديسمبر 2009

الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب
الكاتب العام
منذر الشارني

للاتصال بالجمعيّة (الهاتف): 21029582 - 98351584 - 25339960 - تونـس


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني