الصفحة الأساسية > بديل الشباب > تحركات طلبة كلية الآداب والعلوم الإنسانية 9 أفريل
الإثننين 4 جانفي 2010:
تحركات طلبة كلية الآداب والعلوم الإنسانية 9 أفريل
4 كانون الثاني (يناير) 2010

استهل اليوم مناضلو الإتحاد العام لطلبة تونس: المؤتمر الوطني الموحد، عودتهم إثر عطلة الشتاء بجملة من الأنشطة الإعلامية و الدعائية التي تعكس حماسهم و إصرارهم على الوقوف إلى جانب رفاقهم المسجونين و المطرودين و المتتبعين عدليا. و قد باشر المكتب الفدرالي بالجزء مهامه من خلال عقد إجتماع تدارس أعضاءه مستجدات القضايا المتراكمة ضد مناضلي الإتحاد العام لطلبة تونس مجمعين على ضرورة التهيؤ و التسلح أكثر من أي وقت مضى بعقلية التوحيد و روحه و ذلك دفاعا على حرية العمل النقابي و السياسي داخل الجامعة. كما تمت صياغة بيان في ما يلي نصه:

بيـان

مواصلة منها في النهج القمعي ، استغلت السلطة عطلة السداسي الأول لإصدار أحكام قاسية و جائرة في حق الطلبة الموقوفين على خلفية اعتصامهم بالحي الجامعي البساتين بمنوبة ، و قد تراوحت الأحكام بين ستة أشهر و ثلاث سنوات سجن لأكثر من سبعة عشر مناضلا و ذلك بعد توجيه جملة من تهم الحق العام يعلم الجميع أنها ملفقة و لا تمت للواقع بصلة موظفة في ذلك الجهاز القضائي لتنظيم محاكمات في شكل مهزلة قضائية.

كما واصلت السلطة ملاحقتها للعشرات من من مناضلي الاتحاد عبر استدعاءات التحقيق و الاتصال بعائلاتهم، و قد شملت هذه الحملة إيقاف كل من ناجح الصغروني و أيوب عمارة و إحالتهم على السجن بصفاقس و إستدعاء صفاء المنصوري للتحقيق و إيقاف محمد الصغير الرحيمي ، إضافة إلى استدعاء كمال عمروسية و قد شملت استدعاءات التحقيق أيضا تسعة من مناضلي الاتحاد في المعهد الأعلى للتنشيط الثقافي و الشبابي ببئر الباي و توجيه تهم ملفقة تحمل نفس الصيغة التي وجهت لمناضلي منوبة .

و عليه يهم المكتب الفيدرالي " الفاضل ساسي " بكلية 9 أفريل أن يعبر عن :
- تنديده بهذه الحملة الأمنية التي تستهدف الاتحاد و مناضليه.
- مطالبته بإطلاق سراح فوري لجميع الموقوفين و إيقاف التتبعات العدلية بحقهم و حق المطاردين و الملاحقين أمنيا و قضائيا و إيقاف مهزلة مجالس التأديب التي تطال كوادر الاتحاد و مناضليه.
- استعداده للدفاع عن مناضلي الاتحاد و المنظمة و ذلك بخوض كل التحركات الرامية لإخراج رفاقنا من السجن و عودتهم و عودة كل المطرودين لمقاعد الدراسة و ضمان حقهم في العمل النقابي و السياسي داخل الجامعة.
- دعوته أنصار الاتحاد و منخرطيه و عموم الطلاب للوقوف إلى جانب المكتب الفيدرالي.
- نتوجه لأساتذتنا الأعزاء من أجل مساندة مناضلي الاتحاد.
- نهيب بالرأي العام الوطني و مكونات الحركة الديمقراطية للوقوف إلى جانب الاتحاد و مناضليه و العمل من أجل إطلاق سراح الطلبة المساجين و ضمان حقهم في العودة لمقاعد الدراسة.

عن المكتب الفيدرالي
الفاضل ساسي
الكاتب العام : خالد الهداجي

انشطة طلابية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية 9 أفريل

في الاثناء، تم تعليق تظاهرة تحسيسية بقضية الرفاق مسجوني "أحداث منوبة" تضمنت صورهم والأحكام المسلطة ضدهم ونصوصا توضيحية مرفوقة بشعارات ضد التفريط في السكن العمومي وخوصصة الجامعة وبرامج التعليم المسقطة.. ومطالبة بإطلاق سراح الرفاق المساجين ورفع كل المضايقات الأمنية المسلطة على مناضلي الاتحاد، بالإضافة إلى جمع إمضاءات الطلبة والتحاور معهم حول نص العريضة العالمية التالية:

عريضة عالمية مساندة للاتحاد العام لطلبة تونس

نحن الممضون أسفله، نعبر عن تضامننا مع مناضلي المركزية النقابية التونسية (الاتحاد العام لطلبة تونس) وندعو إلى :
- إطلاق سراح كل المناضلين المساجين وعودة الطلبة المطرودين إلى مقاعد الدراسة.
- إيقاف كل التتبعات القضائية ضد مناضلي الاتحاد.
- تحقيق المطالب النقابية و البيداغوجية للطلبة.
- إيقاف كل أشكال القمع ضد الاتحاد العام لطلبة تونس وتمكينه من إنجاز مؤتمره بكل الحرية والعمل بكل استقلالية.

العددالاسم و اللقبالصفةالامضاء

ويلاحظ أن هذه العريضة قد لاقت رواجا كبيرا لدى عموم الطلبة تجسد في كثرة الإمضاءات المعبرة على إرتفاع درجة التعاطف و المساندة.

كما سجلت الكلية حضور أعضاء اللجنة الوطنية الطلابية لمساندة سجناء ومطرودي الإتحاد العام لطلبة تونس الذين ساهموا في تفعيل مختلف الأنشطة بالجزء ثم اتجهوا نحو المعهد العالي للدراسات الأدبية والعلوم الإنسانية بتونس لمواكبة التحركات والإجتماعت العامة بالجزء.

وفي المساء، إختتم مناضلو وأنصار الإتحاد يومهم هذا بترديد أغاني ملتزمة وشعارات، مطالبين بعودة الرفاق إلى موقعهم الطبيعي في مدارج الكليات وساحات النضال الطلابي.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني