الصفحة الأساسية > بديل الشباب > تضامنا مع زعتورالأمين العام للاتحاد العام لطلبة تونس
تضامنا مع زعتورالأمين العام للاتحاد العام لطلبة تونس
1 آب (أغسطس) 2010

تتواصل الهرسلة ضد نشطاء الاتحاد العام لطلبة تونس ومناضليه في كل الجهات وبشتى الطرق والأساليب الترهيبية. فمن التتبعات الأمنية اللصيقة إلى الطرد التعسفي من مقاعد الدراسة إلى الزج بهم في السجون بتلفيق تهم باطلة إلى تعطيل إنجاز المؤتمر العادي للاتحاد. ولا زال يقبع في السجون العديد من الطلبة ممن حوكموا ظلما على خلفية تحركاتهم النقابية الماضية والتي كانت تهدف في الأساس إلى التضامن مع زميلاتهم الطالبات في السكن الجامعي بعد ما حرمن منه باطلا
وها هو أخيرا وليس آخرا قرار وزارة التربية القاضي بعزل الأمين العام لاتحاد الطلبة السيد زعتور من عمله كأستاذ تاريخ متعاقد بعد أن قضى ثلاثة سنوات بكفائة بيداغوجية ونجاح في علاقاته المهنية بعد أن حوكم على خلفية نشاطه النقابي الطالبي.

و كل متتبع للأحداث في الحركة الطلابية وما تعرض له مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس لا يسعه إلا أن يضع إيقاف السيد زعتور تعسفا عن عمله في إطار مواصلة الهرسلة الأمنية والقضائية ضد المنظمة النقابية الطلابية ومناضليها في محاولة يائسة منها للنيل من استقلاليتها ونضاليتها.

ونحن كنقابيين وناشطين سياسيين لا يسعنا إلا أن نقف مع مناضلي الاتحاد في محنتهم ونطالب السلط المعنية بالكف عن التتبعات والمحاكمات ضد نشطاء الاتحاد وإطلاق سراح المعتقلين وإرجاع الأمين العام المناضل زعتور الى سالف عمله.

النفطي حولة

1 آب\أوت 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني