الصفحة الأساسية > بديل الشباب > حسن بن عبدالله: مناضل آخر يحال إلي السجون التونسية
حسن بن عبدالله: مناضل آخر يحال إلي السجون التونسية
1 آذار (مارس) 2010

يتواصل مارطون المحاكمات التي نصبتها السلطة التونسية لمقاضاة مناضلي الحركة الإحتجاجية بالرديف، حيث أمرت محكمة قفصة بإيداع الرفيق حسن بن عبدالله عضو اللجنة الوطنية للدفاع عن المعطلين عن العمل بقفصة السجن والمحاكم غيابيا بعد التحركات الإحتجاجية بمنطقة الحوض المنجمي بــ10 سنوات رغم أن محكمة الإستئناف قد قضت يوم 23 فيفري 2010 بتمتيعه بالسراح الشرطي إلى حين انعقاد موعد المحاكمة.

وتأتي هذه المحاكمة وهذا الحكم الغيابي الجائر في حق الرفيق على خلفية التحركات الإحتجاجية السلمية التي قادها الرفاق المعطلون عن العمل، بجهة قفصة من أجل حقهم الدستوري في الحصول على مورد رزق وعلى وظيفة تحميهم وأهاليهم شرّ الحاجة، وعلى تنديدهم بالفساد الذي ينخر مؤسسات الجهة التشغيلية وعلى منطق المحسوبية والرشاوى الذي يمارسه "جملة من الشواذ" آثروا الإستثراء وخدمة مآربهم الشخصية على حساب جيل كامل من الشباب قدّم أحلى سنوات العمر في الدراسة لخدمة البلاد فأحالته هذه السلوكيات والأمراض التي تنخر جسد البلاد إلى التقاعد المبكر وإلى الرفوف الخلفية ليتمتع الجهلة بخيرات البلاد.

إننا في إتحاد أصحاب الشهادات المعطلون عن العمل نؤكّد على تمسّكنا بإطلاق سراح الرفيق حسن بن عبدالله ودعمنا اللامشروط للجنة الجهوية لتشغيل أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل لنضالاتها من أجل الحق في العيش الكريم، ونوجه دعوة إلى مكونات المجتمع المدني بتونس إلى تبني مطلب إطلاق سراح الرفيق ورفع المظلمة التي سلطت عليه وتمكينه من حقه في العمل لا إيداعه السجن مع السرقة واللصوص.

تونس في 1 مارس 2010

إتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل

التنسيقية الوطنية
المكلف بالإعلام
الحسن رحيمي


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني