الصفحة الأساسية > بديل الشباب > الأحزاب الديمقراطية تحتفل بذكرى 5 فيفري

الأحزاب الديمقراطية تحتفل بذكرى 5 فيفري

السبت 20 شباط (فبراير) 2010

أحيت كل من "حركة التجديد" يوم 5 فيفري الجاري، و"التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات" يوم 6 فيفري بمقرهما الرسمي ذكرى تأسيس الاتحاد العام لطلبة تونس وحركة فيفري المجيدة. كما نظم "الحزب الديمقراطي التقدمي" يوم 13 فيفري يوما تضامنيا مع الطلبة المساجين.

استدعت "حركة التجديد" الدكتور عبد العزيز المسعودي والأستاذ رشيد مشارك اللذان قدما شهادتين حول ظروف اندلاع حركة فيفري 1972 وأسبابها العميقة والمباشرة التي أدّت إلى نشوب معركة استقلالية الاتحاد العام لطلبة تونس عن الحزب الحاكم.

وقد حضر هذا اللقاء عدد من الطلبة ومناضلات الاتحاد ومناضليه إلى جانب ثلة من قدماء الاتحاد الذين تحدثوا بإسهاب عن الدروس التي وجب أخذها من تجربة الماضي والاستلهام منها في معركة الاتحاد الحالية من أجل استقلاليته وإنجاز مؤتمره الموحد.

وكانت للأمين العام السيد عز الدين زعتور مداخلة استعرض فيها ما يعانيه الاتحاد العام لطلبة تونس ومسؤوليه النقابيين من سجون وملاحقات ومجالس تأديب في ظل واقع جامعي رديء ظهر خلاله فشل تجربة "إمد" وتعمّق الظروف الحياتية الرديئة لأغلب الطلبة التونسيين.

كما أكد عديد المناضلين من الأطراف المكوّنة للتوحيد النقابي تمسكهم بشعارات 5 فيفري ومضيّهم قدما نحو إفشال مخططات السلطة الرامية إلى تدجين الحركة الطلابية والقضاء على المنظمة النقابية.

أما في "التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات" فقد التقى ثلة من المناضلين حول الأستاذ الحبيب مرسيط الذي قدم شهادة كاملة حول معركة فيفري المجيدة وكيف واجه المناضلون والمناضلات آنذاك غطرسة الحزب الحاكم وأفشلوا خططه عبر عريضة الـ105 وبرنامج 73 والهياكل النقابية المؤقتة.

كما استمع الحاضرون لبعض الوصلات الغنائية للفنانة الملتزمة لبنى نعمان إلى جانب التفاعل مع شعارات طالبات منوبة المحكومات بالسجن لمدة عام وعرض عمّا تشهده عائلات المساجين من معاناة بسبب سجن أبنائهم.

"الحزب الديمقراطي التقدمي" كذلك فتح مقرّه يوم 13 فيفري الجاري لتنظيم يوم تضامني مع الطلبة المساجين حضره عدد محترم من المناضلين. وأكد المتدخلون التزام هياكل الاتحاد العام لطلبة تونس، بدعم من الأطراف السياسية، بالدفاع عن حرية العمل والنقابي والسياسي والضغط من أجل إطلاق سراح المساجين والكف عن ملاحقة مناضلات ومناضلي الاتحاد والالتزام بخوض المعارك من أجل الحقوق المادية والمعنوية لعموم طلبة تونس.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني